Translate

الأربعاء، 17 سبتمبر، 2014

lengua senegalesa

 في إطار الفساد الذي يعانيه قطاع الصيد البحري  وسوء التسيير ’أصبحت هناك قضية  مطروحة من جديد  بإلحاح وهي  قضية  مخزون هائل من  نوع نادر  من الأسماك  لم يعد موجود إلا في المياه الموريتانية والنميبية  وهذا النوع لا يعيش  إلا في محاذات   الرمال  الناعمة وهو من فصيلة:sole tropical ويعرف في السوق الإسبانية ب:lengua senegalesa وهي سمكة موسي . وخاصية هذا النوع من الأسماك أنه يوجد دائما بمحاذات الشواطئ  ولا توجد  بكميات تجارية معتبرة  إلا في أقصي  جنوب   المياه الموريتانية بالقرب من الحدود  مع الجارة السينغال .قبالة الحظيرة الوطنية لدجاولينك.
 ومنذ  تركيب أجهزة رقابة الأقمار الصناعية ARGOS علي كل البواخر الوطنية "سنة2004"أصبحت هذه  المنطقة محظورة  علي  كل السفن الموريتانية  ولا يستطيع ولوجها  إلا الزوارق السينغالية  التي تستخدم  الشبابيك الرقيقة  الفينيلية pe  المحرمة دوليا ووطنيا ,وقد أصبح الآن   رفع  الرقابة عن دخول  البواخر الوطنية  لهذه المنطقة  لزما في فترات محددة لإحداث التوازن البيئي اللآزم  لهذه الفصيلة  من الأسماك الباهظة الثمن والغالية جدا    ’حيث يبلغ سعر الطن الواحد منها  أحيانا أكثر من 6000 أورو بدل تركها  للنهب من طرف الأساطيل الأجنبية التي تدخل خلسة  وتخرج خلسة  دون ان يعلم عنها أحد.
 

الاثنين، 15 سبتمبر، 2014

إنفراج

أفاد مراسل الموقع  من  لاس بالماس  في جزر الخاردات  أن الموردين اليابانيين  الكبار  سيدفعون  نفس الأثمان   السابقة لكل الأسماك الصغيرة والمتوسطة من سمكة الأخطبوط وهي الأرقام  5-6-7-8أما الأسماك ذات الأحجام الكبيرة مثل  3و4  فلا يفضل اليابانيون  شراءها أصلا  ويقترحون  خصما  ب 500 أورو  وهو ما يعني أن حل مشكلة التسويق  أصبحت  علي وشك الحل .

الاثنين، 8 سبتمبر، 2014

وقع وزير الصيد والإقتصاد البحري  الناني ولد اشروقه علي إتفاق  بين الشركة الموريتنية لتسويق المنتجات السمكيةSMCP  وصندوق الإيداع والتنمية  يقضي بتقديم مبالغ  مالية تصل إلي 2 مليار أوقية من البنوك الوطنية تحت مظلة الصندوق المذكور بفائدة  5.6  وهي فائدة كبيرة جدا  ستعقد الوضع أكثر  .لأن نسبة الفائدة ستصل في سنة واحدة  إلي 112 مليون  ,والمبلغ المذكور  لا يحل  إلا نسبة 09%   تقريبا من سعر الأسماك التي لا يلوح   حل مشكلة بيعها  في الأفق المنظور  .ذلك أن المخزون البالغ عدده حوالي 9000 طن  من سمك الأخطبوط والمقدر ثمنها بحوالي 20 مليار و250 مليون {20250000000}يزداد تكاليف تخزينها  يوما بعد يوم ,وهذه المبالغ الكبيرة تكبل  جميع الموردين المحليين  وتجعلهم يتحركون في مجال ضيق جدا , الأمر الذي ينبئ بإنهيار واحد من أكبر قطاعات الدولة  الذي يمتص بطالة مقنعة  يصل أصحابها  أحيانا بشكل مباشر أو غير مباشر إلي 100 ألف مواطن وأجنبي .
لذلك فأول إجراء حقيقي علي الدولة  أن تقوم به  هو  تسديد فوائد البنوك  كإجراء إحترازي قبل تفاقم الأزمة  التي لا يلوح لها حل في الأفق.

السبت، 6 سبتمبر، 2014

عودة البواخر الإسبانية

أنباء   عن عودة وشيكة للأسطول الإسباني  إلي الصيد في المياه المغربية,
وذلك بتطبيق البروتوكول  الخاص بالصيد البحري الموقع مع المملكة المغربية الشقيقة ,
وتجدر الإشارة هنا  إلي  أمرين هامين جدا هما:
1-وهو أن مناطق الصيد البحري في المملكة المغربية تتركز أساسا جنوب منطقة الداخله حتي الحدود الموريتانية .
2-البواخر الإسبانية الجرارة تهدف من الإتفاق مع المملكة المغربية إلي الوصول  للمياه الموريتانية  ,وتعتبر هذه المياه ذات  أهمية كبيرة جدا  وذات خصوصيات كبيرة جدا  :
فهذه المياه مضطربة وهائجة  طول السنة  ,الأمر الذي  يجعلها  غير محببة عند مختلف الأساطيل الوطنية وتتميز هذه المنطقة  أيضا بوجود تيارات عنيفة  قد تصل سرعتها أحيانا  أكثر من عقدتين  الأمر الذي يجعلها  تتغلب علي البواخر الضعيفة ميكانيكيا  وعندئذ تكون عديمة المردودية . أما البواخر الإسبانية  التي ستكون معدة للقرصنة  في هذه المناطق فهي مزودة بوسائل   تجعلها تعمل بكل أريحية  مثل  بكارات  إقفال الشباك في حالة قوة التيار الشديد وأجهزة مراقبة فتحات الشباك  وقوة المحركات ومختلف الآلات الكفيلة  بمردودية جيدة  في هذه المنطقة الشديدة البرودة والهائجة علي مدار السنة.وكذلك يعلم الإسبان علم اليقين   مستوي وأماكن الرقابة  عند خفر السواحل الموريتاني في كل لحظة  .

الاثنين، 1 سبتمبر، 2014

تتحدث بعض الأنباء هذه الأيام عن مغادرة السفينة بيرجير هيلين   في نهاية السنة BERGE  HELENE  وهي السفينة التي تستأجرها شركة ابيتروناس  لإستخراج النفط من موريتانيا ويبلغ طول هذه السفينة 349 متر وعرضها 52 متر  وغاطسها  10,5 متر,وتبلغ  سعتها 133728 طن

الأحد، 31 أغسطس، 2014

الصيد الخاطيء

 pfa
هناك ما يعرف ب
fausse peche 
فكلما كانت هناك عمليات صيد بحري  عميق كانت هناك اصناف  وأحجام غير مرخص لها   ووجودها علي متن السفن البحرية يعتبر مخالفة  كبيرة  يعاقب عليها القانون قد تكلف الباخرة  عدة ملايين .
وهذ الأمر من أكبر الأخطاء التشريعية في قطاع الصيد البحري ,حيث يستغرق  عزل الكميات المسموح بها  عن تلك الممنوعة  عدة ساعات  وهو ما يجعل  هذه الأنواع تموت  وتصبح لقمة سائغة لأنواع اخري من الأسماك.
ومن المعلوم  أن 5 دائق كافية  لقتل  أي نوع من الأسماك  خارج الماء. ومن المهم واللازم  أن تكون الرقابة البحرية  علي الشبابيك ومختلف  ألات الصيد البحري  المستعملة في  عمليات الصيد .ذلك أن كل عملية صيد  مهما كان  الإلتزام  بالقوانين  فيها  فلا بد  من  وجود كميات غير مرخصة  ستموت  وتصبح فضلات بحرية,وأفضل الأساليب المتبعة  في هذا المجال هو ما تقوم به جمهورية السينغال والمملكة المغربية  حيث تكون كل الجهود  موجهة  علي الآلات المستعملة  /مثل فتحات  أعين الشبابيك/في عمليات الصيد بدل التركيز علي أصناف من السمك بعينها حسب طولها أو وزنها كما هو الحال في بلادنا  ,فعلي سبيل المثال لا الحصر  يتم قتل  آلاف الأطنان يوميا من سمكة الكالمارcalmar4P التي يقل طولها عن 11 سم  حتي يتم تنقية وإختيار بضعة أطنان  من  نفس السمكة CALMAR 3P وبأطوال مرخصة تزيد قليلا  عن 11 سم  وهو  أمر غريب  يجعلنا نطرح سؤالا مشروعا جدا وهو لماذا هدر كل هذه  الأموال التي تقدر بملايين الدولارات لبعض الأنواع التي تصبح نفايات  في قاع المحيط الأطلسي  في بلد  هو في حاجة ماسة لها ؟
وأهم الأنواع التي يتم  هدر أموال كبيرة جدا فيها :الأخطبوطوالحبار والكالمار والجمبري.

الجمعة، 29 أغسطس، 2014

بواخر قرصنة روسية في المياه الموريتانية

تم رصد كثير من البواخر  الروسية  التي تصطاد في المياه  الموريتانية  خلسة و تدخل من ثلاث محاور رئيسية   وتصطاد في المياه الموريتانية  بلا هوادة ولا رحمة.
 وقد رصدت كاميرا الموقع بعض هذه  البواخر  لحظة  دخولها بالصورة والموقعّ"
والمحور الأول هو  المنطقة الغربية  في المنطقة العازلة علي الحدود  شمال غرب منطقة لكويرة.
اما المحور الثاني  فهو قرابة رأس تيميريست عند خط العرض 19*شمالا و 22 ’
أما المحور الثالث  فهو  أقصي الحدود الجنوبية مع الجارة السينغال  في حدود 16 درجة ة10 دقائق .
وتجدر الملاحطة  إلي  أن هذه  البواخر الروسية في الغالب لا تدخل المياه الموريتانية  إلا بعد معرفتها يقينا بمواقع سفن خفر السواحل  ويكون ذلك  إما عن طريق مخبرين من عين المكان او  الرصد عبر الرادارات  أو الإثنين معا  , وأهم الأنواع  التي  تقوم هذه السفن  بالمخاطرة من أجلها في هذه الفترة بالذات  هي :
وتظهٍر صور الأقمار الصناعية  حجم الكارثة  في السواحل الموريتانية  عندما تذهب هذه البواخر في النهار  إلي أعالي المحيط الأطلسي





و